تجارب مثيرة للشباب مع شبكات التواصل الاجتماعي خلال فعاليات منتدى شباب العالم

Monday, November 05, 2018

المصدر : بوابة الاهرام

شهدت المائدة المستديرة التي عقدت بعنوان "مواقع التواصل الاجتماعي تنقذ أم تستعبد مستخدميها؟" عرض العديد من التجارب المثيرة للشباب حول استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، وآثارها السلبية.
قال إيفان بينا، خبير فى مواقع التواصل الاجتماعي، وأحد المشاركين في منتدى شباب العالم المنعقد بشرم الشيخ، إنه تم إجراء مائة دراسة حول تأثير مواقع التواصل الاجتماعى، ووجدنا أنها تؤثر على مراكز بعينها فى المخ.
وأكد خلال جلسة "مواقع التواصل الاجتماعي تنقذ أم تستعبد مستخدميها؟" خلال منتدى شباب العالم، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن علينا أن نولى اهتماما أكثر بعدد من الأمور الأخرى، ويكفى ساعتين فقط يوميا على مواقع التواصل الاجتماعي. وأشار إلى أنه تم اختراع السيجارة الإلكترونية فيمكن أيضا اختراع هواتف الجوال مصنوعة من الورق المقوى كى يوهم صاحب المحمول أنه يحمل محمولا حقيقيا فلا يصاب بضرر ولا تأثير. من جانبها قالت أروى أبون مدرسة من كندا، وإحدى المشاركات في منتدي شباب العالم، إنها أصبحت مدمنة للإنترنت خصوصا مواقع التواصل الاجتماعى، حتي انفصلت تماما عمن حولها، وتنظر طوال الوقت لشاشة المحمول حتى أنها عندما تتحدث لأحد كانت ترى قوس قزح من كثرة استخدامها للإنترنت.
وأكدت أنها الآن أصبحت أفضل مما سبق عندما بعدت عن إدمانها لمواقع التواصل الاجتماعى ورشدت الاستخدام وتواصلت اجتماعيا ممن حولها أفضل مما سبق . أما جاكسون أرث مخرج أفلام وأحد المتفاعلين على شبكات الإنترنت، وأحد المشاركين في منتدي شباب العالم، فقال: أصبحنا أكثر الأجيال تواصلا فيما بيننا لكن يصبح الأمر خطرا عندما يتعلق بالأمور الشخصية، وأكد المشاركون أن لمواقع التواصل تأثيرا خطيرا على صحة الإنسان العقلية والنفسية. جاء ذلك خلال جلسة "مواقع التواصل الاجتماعى تنقذ أم تستبعد مستخدميها؟" ضمن فعاليات منتدى شباب العالم فى نسخته الثانية بشرم الشيخ. يذكر أن اليوم الإثنين هو اليوم الثالث من فعاليات منتدى شباب العالم الذي يُقام تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وهو هو حدثٌ سنويٌ عالميٌ يقام بمدينة شرم الشيخ، بمصر في الفترة من (٣-٦ نوفمبر ٢٠١٨). وكان المنتدى قد انطلق عام ٢٠١٧ بعد دعوة عدد من شباب مصر المتميز له؛ ليرسل رسالة سلام وازدهار وتنمية إلى العالم أجمع. ويشهد المنتدى هذا العام مشاركة أكثر من ٥٠٠٠ من شباب العالم؛ للتعبير عن آرائهم والخروج بتوصيات ومبادرات، في حضور نُخبة من زعماء وقادة العالم والشخصيات المؤثرة.